في رسالة من داخل محبسه، إبراهيم عز الدين يشتكي من منع الزيارات

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أرسل المهندس إبراهيم عز الدين، الباحث العمراني في المفوضية المصرية للحقوق والحريات، رسالة من داخل محبسه، يشتكي فيها من سوء المعاملة والأوضاع، فضلا عن قائمة من الممنوعات التي تواجهه داخل محبسه.

وأوضح إبراهيم عز الدين في رسالته، أن مستقبله مهدد بالضياع، ووجوده داخل السجن يشكل خطورة على حياته، فهو كان على موعد مناقشة رسالة الماجستير.

ومن الممنوعات التي يتعرض لها إبراهيم عز الدين داخل محبسه، المنع من الزيارة التي ينتظرها مرة في الأسبوع، فضلا عن منع دخول الطعام له.

وبحسب رسالة إبراهيم عز الدين، فإن منع الزيارة عنه ترتب عليه عدم دخول العلاج الخاص به، سواء العلاج النفسي أو العلاج الخاص بحساسية الصدر أو المعدة.

إبراهيم عز الدين يعاني من اكتئاب مزمن، وتم تشخيصه من قبل طبيب السجن، إضافة إلى أنه حاول الانتحار أكثر من مرة خلال فترة اختفائه وبعد ظهوره بسبب ما عاناه أثناء تلك الفترة.

يذكر أن إبراهيم عز الدين تعرض للاختفاء القسري دام حوالي 167 يوما، منذ القبض عليه فجر 11 يونيو 2019، واقتياده لجهة غير معلومة وحتى ظهوره في نيابة أمن الدولة مساء 26 نوفمبر 2019.

وقال إبراهيم في جلسة التحقيق الأولى معه، إنه تعرض للعديد من الانتهاكات والتعذيب أثناء فترة الاختفاء، وذلك لسحب الاعترافات منه عن عمله.

بمجرد ظهوره أصبح متهما على ذمة القضية 488 لسنة 2019، بتهمة نشر أخبار كاذبة ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

سبق وأن طالب محاميه بإخلاء سبيله بسبب حالته الصحية وفقا لتشخيص طبيب السجن، وأيضا بسبب حالة والدته الصحية المتدهورة، خاصة وأنه العائل الوحيد لها، وحبسه يؤثر سلبا على مصادر دخلها.
.

Meedoozz

Meedoozz

Leave a Replay

اشترك في نشراتنا البريدية

تواصل معنا للحصول على أخبار حقوق الإنسان في مصر أول بأول