بسبب حالته الصحية .. افرجوا على العمالي “حسن بربري” خوفا من فيروس كورونا على حياته

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

مع انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، ناشدت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، السلطات المختصة من رئيس الجمهورية والنائب العام، في بيان سابق، باتخاذ إجراءات عاجلة منعا لانتشار الفيروس بين المحبوسين أو أفراد الشرطة، وحفاظا على حياتهم.

ومن بين المحبوسين النقابي العمالي “حسن بربري”، الذي يشكل احتجازه خطرا على حياته، بسبب سوء حالته الصحية مما قد يجعله عرضه للإصابة بأي أمراض أخرى.

العمالي حسن بربري محبوس، منذ 25 يونيو الماضي، على ذمة القضية 930 لسنة 2019 والمعروفة إعلاميا بـ “تحالف الأمل”.

حسن بربري هو مدير المنتدى المصري لعلاقات العمل، وصاحب مبادرة “مستشارك النقابي” بجانب المنتدى، والمتهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ”نحالف الأمل”.

ويعد المنتدى الذي يديره بربري جهة استشارية وفنية فقط في مجال علاقات العمل. وبشأن مبادرة “مستشارك القانوني” فهي عبارة عن برنامج مصمم للمنظمات النقابية، يضم مجموعة من المحاسبين والمحامين والحقوقيين، مهتمين بالشأن العمالي ورفع وعيهم، وتطوير ممارسة العمل النقابي.

وترجع واقعة القبض عليه، فجر 24 يونيو الماضي، حيث داهمت قوات الأمن منزله وفتشته بالكامل أمام زوجته وأبنائه. وصادرت كافة الأجهزة الإلكترونية الموجودة بالشقة ولم تكتف بذلك بل اقتادته إلى مقر مكتبه الكائن بشارع القصر العيني بمنطقة وسط المدينة بالقاهرة، وصادرت كل الأوراق والمستندات والعقود الخاصة بالعمل.

ظهر بربري أمام نيابة أمن الدولة، في 25 يونيه الماضي، ليجد نفسه متهما على ذمة القضية 930 لسنة 2019 والمعروفة إعلاميا بـ”تحالف الأمل”، بتهمة الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، وتلقي تمويلات من الخارج لاستخدامها لأغراض الجماعة.

وتضم هذه القضية، عدد من السياسيين والصحفيين، بينهم المحامي والبرلماني السابق زياد العليمي، وحسام مؤنس، وهشام فؤاد، وأحمد تمام، وعمر الشنيطي وآخرين.

ووفقا لبيان الداخلية فإن الأجهزة الأمنية “استهدفت 19 شركة وكيانا اقتصاديا تديره قيادات تابعة لجماعة الإخوان المسلمين بطريقة سرية يدعى بخطة الأمل، تستهدف هذه الكيانات إسقاط الدولة بالتزامن مع احتفالات 30 يونيو”.

وسبق أن تقدم محاميه ببلاغ للنائب العام رقم 9589 لسنة 2019 عرائض النائب العام، في يوليو الماضي، بشأن حالته الصحية للسماح بإدخال العقاقير داخل محبسه .

وأثناء التحقيق معه، بتاريخ 2 سبتمبر الماضي، اشتكى بربري خلال الجلسة من سوء الأوضاع داخل محبسه وسوء النظافة، إضافة إلى سوء الرعاية الصحية وعدم السماح بإدخال الأدوية له.

Meedoozz

Meedoozz

Leave a Replay

اشترك في نشراتنا البريدية

تواصل معنا للحصول على أخبار حقوق الإنسان في مصر أول بأول